6 من أنجح أساليب التسويق بالمحتوى تحتاج إلى معرفتها في عام 2023

أنجح أساليب التسويق بالمحتوى تحتاج إلى معرفتها في عام 2023

وسط موجة اتجاهات التسويق الحديثة وأساليبه التي ينكشف عنها الغطاء مرةً بعد مرةٍ وخوارزميات المنصات الاجتماعية المتغيّرة. لا يبقى سوى شيء واحد ثابتٍ وهو الحاجة إلى محتوى عالي الجودة للتسويق لعلامتك التجارية.
وكما نعلم جميعًا أنّ كلّ استراتيجيةٍ تسويقية تحتاج  أنواعًا من المحتوى حتى تكتمل أركانها وتبرز نتائجها. لذلك مهما تغيّرت الاستراتيجيات والقنوات، فستظلّ دومًا بحاجة إلى كتابة ونشر محتوى لجمهورك وعملائك.

ولأنّ صناعة المحتوى حجر الزاوية وعمود الخيمة في التسويق فقد تطوّرت اتجاهات التسويق بالمحتوى مع مرور الوقت، تماشيا مع التغييرات التي يفرضها أحيانا سلوك المستهلك وأحيانًا أخرى تغيّر السوق.
فإذا كان التسويق بالمحتوى ضمن استراتيجيات التسويق لمشروعك وعلامتك التجارية وتريد أن تستثمر فيه بفاعلية أكبر لتحقّق منه أعلى العائدات والمكاسب فمن الأهمية بمكان أن تظلّ على إطلاع بكلّ جديد في ممارساته وأساليبه حتى تتمكن دائمًا البقاء في صدارة المنافسة.

في نهاية هذا المقال ستكون بين يديك 8 من أنجحِ أساليب التسويق بالمحتوى لعام  2023 التي تعتمد عليها كبرى الشركات والعلامات التجارية.

أفضل اتجاهات وأساليب التسويق بالمحتوى لعام 2023

أفضل اتجاهات وأساليب التسويق بالمحتوى لعام 2023

أصبح المحتوى جوهر العلامة التجارية، ومحرّكا لتوليد العملاء المحتملين. بل حتى الحملات الإعلانية المموّلة لا تُجنى نتائجها إلّا بمحتوى مكتوب وموجّهٍ بدقّةٍ، ويرجع ذلك أساسًا إلى شيء واحد: فعالية المحتوى ونجاعتُه.

1- التركيز الأكبر على الجودة لا على الكمية

ربّما كان النشر المتكرّر _ على الأقل في مرحلةٍ ما_  عاملاً مهمًا وله بعض التأثير على خوارزميات وسائل التواصل الاجتماعي وتحسين محركات البحث SEO. هذا ما أحرج بعض العلامات التجارية وأجبرها على طرح الكثير من المحتوى باستمرار لضمان انتشارها في مختلف المنصات الرقمية.  
ولأنّه لا يُعقل أن تجد موقعا لشركة بمدونة فارغة ودون مقالات أو محتوى _رغمّ انّنا لازلنا نرى ذلك للأسف_  ولعلّ هذا ما أشعر بعض الشركات بالضغط. إذ أنّ الاستمرار في صناعة المحتوى قد لا يكون متاحًا دائما بسبب ضيق الوقت أو قلّة الموارد. 

ونتيجة لذلك من المحتمل أن تتأثر جودة المحتوى. إذا ركّزنا على كمية النشر دون إيلاء اهتمام لجودته ومدى فاعليته في تحقيق الأهداف الكبرى لخططنا التسويقية.

تجدر الإشارة إلى أنّه في عام 2023، سيكون هناك تركيز أكبر على عملية صناعة المحتوى بجودة أعلى ليكون أكثر فاعلية. بدلاً من السعي لإنتاج كمية كبيرة من المحتوى الرديئ الذي لا يلبّي احتياجات العملاء والجماهير ولا يخدم أهدافك بأيّ حالٍ.

2- سيُصبح التسويق بالمحتوى أكثر اعتمادًا على البيانات

مع زيادة الحاجة إلى صناعة محتوى أدق استهدافًا وأعلى جودةً، ستحتاج العلامات التجارية إلى جمع بيانات جماهيرها كي تصنع ما يجذب انتباههم.
أتعلم لماذا؟ لأنّ إستراتيجية التسويق بالمحتوى القائمة على البيانات تسمح لك بصناعة المحتوى بناءًا على احتياجات ومشاكل وتحديات كلّ فئة من الجمهور المستهدف.

ونتيجة لذلك، يمكنك معالجة نقاط الألم الخاصة بهم بفعالية. وتقديم محتوى يحلّ مشاكلهم حتى تقرّبهم أكثر من إتخاذ قرار شراء منتجك أو خدماتك.

3- انتشارٌ أوسعٌ للمدونات الصوتية والبودكاست

حتى مع تعدّد المهام تستطيع أن تستمع إلى البودكاست في وقت اتتظارك أو سياقة سيارتك. وفّر البودكاست طريقةً أفضل لاستهلاك المحتوى دون الحاجة إلى كثير من التركيز.
من خلال هذا استمرت شعبية صناعة البودكاست جيدًا وتزايدت بشكل مُلفت. فوفقًا لأحدث إحصائيات البودكاست لعام 2023، هناك أكثر من مليوني بودكاست و 420 مليون شخص يستمعون إليها حول العالم. وبما أنّ شعبيتها تشهد زيادة مطّردة ، فقد بدأت العلامات التجارية تُدرك قيمة الفرصة التي قد تقدّمها حلقة بودكاست واحدة. 

كما أنّه من المتوقّع أن يُنفق المسوّقون في الولايات المتحدة أكثر من ملياري دولار على إعلانات البودكاست هذا العام. وعلاوةً على ذلك من المتوقع أيضا أن تبلغ قيمة صناعة البودكاست 4 مليارات دولار بحلول عام 2024.

لهذه الأسباب وغيرها إذا لم تكن علامتك التجارية تستفيد بالفعل من فوائد ومزايا البودكاست. أو لم تكن بعدُ جزءًا في استراتيجيتك للتسويق بالمحتوى، فقد يكون عام 2023 هو عامك الذي عليك أن تلتفت فيه إلى هذا الأمر. سواء كان ذلك بإطلاق البودكاست الخاص الذي يعبّر عن صوت علامتك التجارية. أو الظهور كضيفٍ في بعض البودكاستات الأخرى، أو الترويج لمنتجاتك من خلال الإعلانات على البودكاست لتُحقّق أقصى استفادة من شعبيتها. وإسماع صوتك لجذب جماهير أخرى.

4- تأثيرٌ بالغٌ للفيديوهات القصيرة

أهمية الفيديوهات القصيرة في التسويق بالمحتوى

ليس هناك من يُنكر أنّ الفيديو القصير قد استحوذ على وسائل التواصل الاجتماعي في العامين الماضيين. وانتشر انتشارا رهيبا وسط رواد مواقع التواصل. يرجع ذلك في الغالب إلى ظهور منصات تعتمدُ اعتمادًا كليًّا على الفيديوهات القصيرة كتطبيق تيك توك.

 وجديرٌ بالذكر أنّه في الربع الثاني من عام 2022، تجاوز تيك توك بالفعل مليار مستخدمٍ نشطٍ على أساسٍ شهريّ. كما أنّ مستخدمي TikTok يقضون في تصفّحه 1.5 ساعة يوميًا.
علاوةً على ذلك، استمرّت شعبية مقاطع الفيديو القصيرة في النمو حين أطلقت أنستغرام خاصية Reels. كما دعّمتها خوارزمية أنستغرام وأعطتها أولوية على  جميع أشكال المحتوى الأخرى ممّا جعلها أكثر إنتشارًا.

لذلك يمكننا أن نتوقع استمرار هذا الاتجاه من اتجاهات التسويق بالمحتوى في عام 2023. إذ سيستهلك مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي المزيد من محتوى الفيديو القصير.

بناءًا على ذلك يمكن للعلامات التجارية تنويع أساليبها في استراتيجية التسويق بالمحتوى لعام 2023. واستخدام مقاطع الفيديو القصيرة لزيادة مشاركاتها وانتشارها عبر قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة.
كما تحتاج العلامات التجارية إلى جعل محتوى الفيديوهات ضمن 10 دقائق أو أقلّ. أو ربّما عليك التعلّم من نجاح تيك توك وجعلُ مقاطع الفيديو لا تتعدّى دقيقةً واحدةً. أو إنشاء المزيد من Reels إضافة إلى منشوراتك العادية على الأنستغرام.

5- المحتوى التفاعليّ سرّ التقرّب من جمهورك

تكافح العالمات التجارية في جذب انتباه جماهيرها والاحتفاظ بهم نظرًا لقِصرِ المدة التي يقضيها المتصفحون أمام مشاهدة أحد الفيديوهات. فإذا لم تلفت انتباههم في الثواني الأولى انصرفوا إلى فيديو آخر. 
وتماشيا مع ذلك يساعد المحتوى التفاعلي في إيجاد حلّ لهذه المشكلة من خلال تمكين العلامات التجارية من جذب الإنتباه0  وترك انطباع قوي ودائم لدى جماهيرها. لأنّ المحتوى التفاعلي يسمح للجمهور بأن يرى أهميته دورِه ومشاركته في  صناعة هذا المحتوى بدلاً من استهلاكه فقط مثل استطلاعات الرأي والاستبيانات والمسابقات وغيرها.

وتأسيسا على ذلك بدأت العديد من العلامات التجارية في إضافة عناصر تفاعلية إلى موقعها على موقعها الإلكتروني لإنشاء تجارب مخصّصة لعملائها. 
بالإضافة إلى ذلك، أتاح استخدام تقنية الواقع المعزّز في السنوات الأخيرة إمكانية إشراك العملاء المحتملين من خلال مزيج من الأشياء المادية والرقمية في نسخة تفاعلية محسّنة لبيئة تُحاكي العالم الحقيقي من خلال الأصوات والمرئيات. وباستخدام هذه التكنولوجيا، تمكنت العلامات التجارية من إنشاء تجارب رائعة مكّنت العملاء من التفاعل في نفس الوقت مع العلامة التجارية. 

على سبيل المثال ، يتيح تطبيق Ikea Place للمتسوقين وضع منتجات Ikea في منازلهم لمعرفة كيف سيبدو المكان قبل إتمام عملية الشراء. هذا يوفر عليهم عناء إحضار المنتج أولاً إلى المنزل ثم لرؤية هل يتناسب حقًا مع المساحة التي سيُضعُ فيها.

6- محتوى ذا قيمة ومصمّم للعملاء لا لمحركات البحث فقط 

توقّف عن صناعة محتوى لا يستهلكه أحد. أتعلم لماذا لا يستهلكه أحدٌ؟ لأنّ حقيقة المحتوى عالي الجودة يجب أن ينطلق من احتياجات العملاء ويقدّم قيمة مضافة إلى تجاربهم أو حلولًا لمشاكلهم.
صحيحٌ أنّ العلامات التجارية تصنع قدرًا هائلاً من المحتوى لدرجة أنّ الجمهور ليس لديه من الوقت ما يكفي لمطالعة كلّ ما يُنشر. لذا فهو يصرف وقته في التفاعل مع أجوَد أنواع المحتوى المفيد الذي يعرض له قيمة أو يلبي له رغبة واحتياجًا.

الحلّ إذن في تخصيص محتوى مباشر لفئة معيّنة ووفقًا لرغبات واحتياجات عملاء محددين. إنّها الطريقة الوحيدة لتضمن تفاعل الجمهور مع محتواك واستهلاكه بشغف دون إنقطاع.

خُض تجربتك في بناء استراتيجية ناجحة في التسويق بالمحتوى 

بعد أن تعرّفت على الاتجاهات السائدة والتكتيكات الناجحة التي تحتاج إلى التركيز عليها، يمكنك الآن إعادة النظر في استراتيجيتك وتنظيم جهودك التسويقية.

كلّ هذه الأساليب الناجحة هي جزء صغير من الإدارة التسويقية المتكاملة في فيرالينو والتي تقود عملاءَنا إلى الإيمان بخبرتنا والثقة في خططنا التسويقية واستراتيجياتنا التي تحقّق لهم أعلى النتائج والمكاسب.

ماذا تنتظر؟ تواصل معنا لنفعّل لمشروعك كل الأسرار التسويقية وننقلك إلى مستوى أفضل وفُرصٍ أوسع.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

© 2024 · جميع الحقوق محفوظة · فيرالينو